الطاقة الشمسية مستقبل الفلاحة والبديل الايكولوجي

الطاقة الشمسية مستقبل الفلاحة والبديل الايكولوجي

الفلاح تيفي : مصطفى فائج

يشهد قطاع الفلاحة في المغرب تحولاً كبيراً نحو استخدام الطاقة الشمسية في الري، مما يعزز الاستدامة ويخفض التكاليف على الفلاحين. وتشير الإحصائيات الأخيرة إلى نمو متسارع في تبني هذه التقنية الواعدة.

وفقاً لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، فإن استخدام الطاقة الشمسية في الري الزراعي قد ازداد بنسبة 30% خلال العامين الماضيين. ويقدر عدد المزارع التي تستخدم أنظمة الري بالطاقة الشمسية بحوالي 40,000 مزرعة حتى نهاية عام 2023.

ويذكر أن المغرب يهدف إلى تحقيق نسبة 52% من مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الوطني بحلول عام 2030، وتلعب الزراعة دوراً مهماً في تحقيق هذا الهدف.

ومن أبرز الإحصائيات في هذا المجال:

تغطي أنظمة الري بالطاقة الشمسية ما يقارب 100,000 هكتار من الأراضي الزراعية.
انخفضت تكاليف الري بنسبة تتراوح بين 40% و60% للفلاحين الذين تبنوا هذه التقنية.
تم توفير حوالي 120 مليون كيلوواط ساعة من الكهرباء سنوياً بفضل استخدام الطاقة الشمسية في الري.
استفاد أكثر من 50,000 فلاح من برامج الدعم الحكومي لتركيب أنظمة الري بالطاقة الشمسية.
وقد صرح محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قائلاً: “إن استخدام الطاقة الشمسية في الري الزراعي يمثل خطوة هامة نحو تحقيق الاستدامة في القطاع الزراعي وتعزيز الأمن الغذائي في المملكة.”

ويشير خبراء في القطاع إلى أن هذا التحول نحو الطاقة الشمسية لا يقتصر فقط على توفير التكاليف، بل يساهم أيضاً في الحد من انبعاثات الكربون وتقليل الضغط على شبكة الكهرباء الوطنية.

وتعمل الحكومة المغربية على تشجيع المزيد من الفلاحين على تبني هذه التقنية من خلال توفير حوافز مالية وبرامج تدريبية. كما تسعى إلى تعزيز البحث والتطوير في مجال تقنيات الري الذكية التي تعتمد على الطاقة الشمسية.

وفي الختام، يبدو أن مستقبل الزراعة المغربية يتجه نحو مزيد من الاستدامة والكفاءة، مع توقعات بأن تلعب الطاقة الشمسية دوراً محورياً في تشكيل هذا المستقبل.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *