الماء والطاقة والتغذية في قلب المنتدى 15 للطلبة المهندسين لجمعية الطلبة للمقاولات – AECHA ENTREPRISES بأكادير

الماء والطاقة والتغذية في قلب المنتدى 15 للطلبة المهندسين لجمعية الطلبة للمقاولات – AECHA ENTREPRISES بأكادير

ينظم الطلبة المهندسون بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة مركب البستنة بأكادير تحت لواء جمعية الطلبة، وبرعاية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عن تنظيم النسخة 15 من منتدى جمعية الطلبة للمقاولات – AECHA ENTREPRISES تحت عنوان ” تأثير التجميع الفلاحي – نيكسوس։ الماء، الطاقة والتغذية “، وذلك يوم السبت السادس عشر يوليوز الجاري.


وذلك مساهمة من طلبة المعهد في المساهمة في النقاش العمومي حول الماء والسيادة الغذائية وعلى الخصوص بجهة سوس ماسة حسب تعبير بلاغ الصادر عن المنتدى توصلت “الفلاح تيفي” بنسخة منه : (في الآونة الأخيرة دخلت جهة سوس ماسة مرحلة جديدة حملت معها جملة من التحديات الاقتصادية والبيئية التي بات تجاوزها ضرورة ملحة في ظل المشاكل التي تطرح نفسها باستمرار، و نخص بالذكر تلك التي تتعلق بندرة المياه نظرا لشح التساقطات المطرية خلال السنوات الفارطة و كذا الاستهلاك المفرط للثروات المائية الجوفية منها و السطحية. في هذا الصدد، تمت تعبئة العديد من الفاعلين بغرض مواجهة هذا الوضع المقلق الذي يتفاقم كل يوم عن طريق تبني جملة من التدابير، إلا أنها لحدود الساعة لا تزال إما غير كافية لسد العجز الحالي وإما تشكل حلا لا يخدم استدامة الموارد الطبيعية بالجهة. ولأن القطاع الفلاحي الذي تعتبر جهة سوس ماسة رائدة فيه منذ عقود، والذي مكنها من لعب دور محرك اقتصادي على المستوى الوطني هو القطاع الأكثر تضررا من الآثار الآنية وبعيدة المدى لهذا العجز على مستوى الموارد المائية، وبالنظر للعلاقة الثلاثية التي تجمع الماء والغذاء بالطاقة فإن الأمن الغذائي والطاقي مهددون كذلك حتما. فكما تؤكد الإحصائيات الحالية أن حوالي %90 من الطاقة المنتجة حاليا تعتمد على الماء بشكل أساسي، وحوالي %33 من الطلبات على الموارد الطاقية تأتي فقط من قطاع الفلاحة وسلاسل الإنتاج الغذائي، الشيء الذي يشكل عائقا أمام الفلاحين وأرباب الضيعات ومهنيي القطاع للحفاظ على نفس المعدلات الإنتاجية كما كان الحال في السنوات السابقة في ظل هذه التغيرات).


ولهذه الأسباب يضرب المنتدى موعدا مع خبراء مغاربة وأجانب من أجل مناقشة هذه المحاور من أجل عرض مفصل للإشكاليات المحورية والحلول الممكنة فيما يخص القطاع الفلاحي بالجهة، كونه عاملا أساسيا للنمو الاقتصادي ولتقوية المنافسة في المناطق القروية والتخصص في الإنتاج الفلاحي وزيادة دخل الفلاحين، كما سيتم التطرق بشكل أساسي لأحد مواضيع الساعة السابقة الذكر وهو العلاقة الثلاثية التي تجمع الماء والغذاء والطاقة….، يضيف ذات البلاغ.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.