تحذير من تسجيل حالات اخضرار لحوم الأضاحي

تحذير من تسجيل حالات اخضرار لحوم الأضاحي

العربي وجعلا

حذرت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، من الاحتمال الوارد جدا، لاخضرار لحوم أضاحي العيد، بسبب تقديم بعض “مربي المواشي” مخلفات الدجاج للقطيع المخصصة لعيد الأضحي.
وكشفت الجامعة أمس الثلاثاء، أنه بناء على بعض المعطيات، التي استقتها بمجموعة من المناطق على المستوى الوطني، ونظرا لموجة غلاء الأسعار التي تعرفها البلاد، بما في ذلك أسعار أعلاف الماشية، وتبعات الجفاف لهذه السنة التي جعلت الفلاح يعاني الأمرين من أجل تأمين العلف لماشيته، انتهز مجموعة ممن يحسبون أنفسهم من مربي الماشية الفرصة ليقدموا على شراء قطعان لتحضيرها لعيد الأضحى وإعطاء مخلفات الدجاج كعلف لها.
وبناء على هذه المعطيات، حذرت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك من أن ظاهرة اخضرار اللحوم قد تعود هذه السنة بقوة، حيث أوصت الجهات المسؤولة من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والسلطات المحلية باتخاذ جميع التدابير الوقائية وتشديد المراقبة على أماكن التربية والتسمين وأسواق البيع، بالإضافة إلى التدقيق في ترقيم ماشية الأضحية، فضلا عن توفير الأكياس البلاستيكية ووضعها رهن إشارة المستهلك لاحتواء مخلفات الأضحية.
وأكدت الجامعة، أن الغلاء المتصاعد للأسعار ينبئ بانتشار الغش والتحايل والتلاعب، لذلك أوصت عموم المستهلكين باقتناء أضحية العيد من الأماكن المرخصة والحاملة لحلقة الترقيم والاحتفاظ بالحلقة بعد الذبح والتوضيب لمدة لا تقل على سبعة أيام للرجوع إليها عند الحاجة، والاتصال بجمعيات حماية المستهلك لوضع أي شكاية في الموضوع، أو الاتصال بمداومة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية التي سيتم الإعلان عنها لاحقا، مع الحرص على تنظيف مكان ذبح الأضحية والاعتماد في عملية الذبح على جزارين محترفين، والابتعاد عن نفخ الأضحية بواسطة الفم، والإسراع بعملية التوضيب واستعمال أدوات نظيفة ومعقة، والمحافظة على اللحوم إما بالمبرد تحت درجة حرارة بين 2 و4 للاستهلاك القصير (بين 1 و5 أيام)، أو بالمجمد تحت درجة حرارة ناقص 18 على الأكثر (حتى 3 أشهر)، مع الحرص على عدم تكديس أكياس اللحوم بالمبرد أو المجمد وترك فجوات “هواء” بين طبقاتها.
هذا، وتمكنت اللجنة المختلطة التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” التي تضم ممثلي السلطات المحلية والمصالح البيطرية لـ”أونسا”، قبل حوالي أسبوعين، من ضبط كمية من مخلفات الدجاج موجهة للأغنام المعدة لعيد الأضحى لدى أحد المربين بإقليم أسفي، ليجري إتلافها وطمرها، فضلا عن نزع جميع حلقات الترقيم، وكذا الحجز الاحترازي لـ110 من رؤوس الأغنام طبقا للإجراءات القانونية الجاري بها العمل حتى لا يتم بيعها بالسوق، فيما أحيل ملف الكساب المعني على النيابة العامة.
من جهتها، أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن الحالة الصحیة للقطیع الوطني المخصص لعيد الأضحى جیدة على العموم، وذلك بفضل المجھودات المتواصلة التي یقوم بھا المكتب الوطني للسلامة الصحیة للمنتجات الغذائیة الذي یعمل على المراقبة الصحیة المستمرة للقطیع الوطني وحمایته من الأمراض الحیوانیة المعدیة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.